المقدمة

بعد نضالٍ مرير وسنوات عجاف وسقوط آلاف الشهداء والجرحي، حان الوقت للملمة جراحنا وتخطي الامنا، و الإلتفات إلى معالجة التحديات الملحة التي تواجهها بلادنا كالأمن، والتنمية البشرية والاقتصادية، وتطبيق الإدارة النزيهة. وبتوفيق من الله عز وجل، واستلهاماً للقيم النبيلة لبلادنا الطيبة، قامت مجموعات من الشباب الليبي بصياغة رؤية لإحياء وإزدهار ليبيا للسنوات الست المقبلة، وبمساندة مجمع ليبيا للدراسات المتقدمة، اطلق عليها اسم رؤية إحياء ليبيا 2023.

عن المبادرة / مقدمة إلى رؤية إحياء ليبيا 2023

تحتاج ليبيا طريقاً جديداً للمضي قدماً

وانطلاقاً من أهمية أن تكون رؤيتنا واضحةً لم ندخر وسعاً في رسم ملامح رؤيتنا بدقة، وتحديد الوجهة والأهداف المنشودة لليبيا، وصب جل اهتمامنا على التصدي لتحديات مرحلة مابعد انتهاء الصراعات المسلحة في وطننا الغالي.

وإنه لمن دواعي سروري أن أقدم برنامج التحول هذا للشروع في تحويل رؤية إحياء ليبيا 2023 إلى واقعٍ ملموس على الأرض الليبية، وأن تحظى بالإهتمام والمشاركة بين شبابنا الوطني. ويُحَدِّد هذا البرنامج التحديات الرئيسية التي تتطلب التصدي لحلها خلال السنوات القادمة. كما يطرح البرنامج مائة مشروعاً للتحول؛ والتي نقترح أن تصب الحكومات الليبية القادمة اهتمامها عليها لإزالة المعوقات الرئيسية التي تعترض طريق ليبيا نحو تحقيق الاستقرار والديمقراطية والرخاء.

ويتعين علينا في الوقت الراهن المضي قُدماً في عملية صقل وتنقيح مشروعات التحول هذه بهدف تحويلها إلى برامج قابلة للتنفيذ من شأنها أن تجعل من رؤية إحياء ليبيا 2023 انجازات يلمسها المواطنون. ومن أجل أن تؤتي الرؤية المطروحة ثمارها، ينبغي أن تتجه بواكير الجهود الأولية للحكومات الليبية القادمة المقبلة إلى تحقيق الاستقرار، وإعادة الإعمار من خلال الحوار والمصالحة على الصعيدين الوطني والمحلي بالتوازي مع اعطاء الأولوية لمشروعات التنمية الإقتصادية والبشرية، واجراء إصلاحات في القطاعات الحكومية.

وبتجديد طرحنا  لهذا الموقع، بعد تحديثه، فإننا نسعى لتأسيس رباط وثيق يجمع بين كافة مكونات شعبنا العظيم نحو تحقيق طموحاته في بناء مستقبل أفضل.

وبهذه المناسبة أدعو الجمهور الليبي الكريم إلى المشاركة بأفكاره وآرائه من خلال هذه البوابة الإلكترونية دعماً للتواصل بين الليبيين في تدبرهم ودراستهم لكل مايخص مستقبل وطنهم العزيز. وستصبح كلاً من البوابة الإلكترونية لرؤية إحياء ليبيا 2023 والوثيقة الموجودة على الموقع بمثابة المنطلق لحوار مجمتعي جاد  يطلع الجمهور الليبي من خلاله على كل ما يتعلق بتفاصيل هذه الرؤية وتطويراتها المشتركة.

د. عارف علي النايض
رئيس مجلس إدارة مَجْمَع ليبيــا للدراسات المتقدمة

المزيد عن المبادرة

الحاجة لرؤية إحياء ليبيا 2023

ومع أن القوة الدافعة وراء تجربتنا في محاولة بناء بلادنا انطلقت حتى الآن من خلال طموحنا الجماعي للتحول الاجتماعي والاقتصادي والديمقراطي إلا أنه بالإمكان القيام بما هو أفضل من أجل ليبيا.

لماذا 2023؟

ومع تقديرنا للمحاولات التي سعت إلى تقديم تصورات أو رؤى تتعلق بليبيا، تختلف رؤية إحياء ليبيا 2023 عن الرؤى الأخرى، في أنها تستجيب لرغبة المواطنين الليبيين في التغيير الفوري.

رحلة التحول

سيتم تنفيذ رؤية إحياء ليبيا 2023 على مرحلتين متتاليتين. تركز المرحلة الأولى (2018 -2019) على تحقيق الاستقرار وإعادة الإعمار من خلال إطلاق عملية الحوار الوطني والمصالحة